شبكة روج آفا الإعلامية

إيران.. فيضانات وتحذيرات أميركية وبريطانية من السفر إليها

41

تشهد #إيران ارتفاعاً في حصيلة ضحايا الفيضانات التي تجتاح البلاد منذ شهر تقريباً وأضراراً تقدر بحوالي ملياري يورو. فيما تحذر #أميركا_وبريطانيا رعاياها المسافرين إلى إيران من خطر التعرض للخطف أو الاعتقال.

فيضانات إيران

وتسببت الفيضانات التي تجتاح إيران منذ شهر تقريباً بمقتل 76 شخصاً وبأضرار تقدر بحوالي ملياري يورو، وفق تقديرات رسمية جديدة نشرت الأحد.

وقال معهد الطب الشرعي الوطني في بيان نشر على موقعه «ارتفع عدد القتلى إلى 76 قتيلا بمقتل خمسة أشخاص جراء الفيضانات في مقاطعة خوزستان وآخر في محافظة إيلام»، وفق ما نقلت وكالة أنباء الصحافة الفرنسية.

وتقع خوزستان وإيلام في الجنوب الغربي، وكانتا آخر محافظتين تغمرهما الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي تنهمر على إيران منذ 19 آذار الماضي.

وهطل السبت مزيد من الأمطار على شرق البلاد ، في حين بقي الإنذار من الفيضانات سارياً الأحد في هذه المناطق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن وزير الداخلية قوله الأحد إن 25 من أصل 31 محافظة في البلاد وأكثر من اربعة آلاف قرية في مختلف أنحاء البلاد تأثرت بالفيضانات.

وأوضحت أن الأضرار تراوحت بين 300 ألف مليار و350 ألف مليار ريال (ما بين ملياري ومليارين و25 مليون يورو بسعر صرف السوق الحرة).

بريطانيا وأميركا تحذر مواطنيها من السفر إلى إيران

ووفقاً لبيان نشر عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية البريطانية، الجمعة ، فقد صدر تحديث لشروط السفر إلى إيران للمواطنين البريطانيين.

وفقًا لهذه التعليمات، يتعين على المواطنين الإيرانيين – البريطانيين مزدوجي الجنسية الامتناع عن السفر إلى إيران، ما لم يكن ذلك ضروريًا.

وهذه هي المرة الثانية التي تصدر المملكة المتحدة تحذيرا من هذا النوع لمواطنيها خلال عام، وذلك عقب اعتقال العديد من الإيرانيين البريطانيين بعد سفرهم إلى إيران.

وكان وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت، حذر إيران من التعرض لعقوبات جديدة إذا ما استمرت باعتقال المواطنين من مزدوجي الجنسية.

وتسعى إيران من خلالها إلى الضغط على بريطانيا لتقديم تنازلات، فيما يتعلق بأصولها وأموالها المجمدة في البنوك الأوروبية، وكذلك العقوبات المفروضة عليها.

وبحسب نشرة تحذيرات السفر لشهر نيسان الجاري والتي أصدرتها الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني، صنّفت أمريكا إيران بأنها دولة «شديدة الخطورة» وحذرت من السفر إليها بأعلى مستوى (4)، كما رفعت من تحذيرات السفر لتركيا إلى المستوى (3).

وحذّرت واشنطن رعاياها من السفر تماما إلى إيران بسبب خطر الخطف أو الاعتقال أو الاحتجاز، وأوضحت: «هناك خطر كبير للغاية قد يؤدي بكم إلى الاعتقال أو الاحتجاز، خاصة الأمريكيين ذوي الجنسية الإيرانية».

وتابعت: «السلطات الإيرانية تواصل احتجاز وسجن مواطنين أمريكيين بشكل غير عادل، بمن فيهم الطلاب والصحفيون والمسافرون من رجال الأعمال والأكاديميون بتهم تشمل التجسس وتهديد الأمن القومي، وغالبا ما تُمنع القنصلية من الوصول إلى المواطنين الأمريكيين المحتجزين».

وتقول منظمات حقوقية إن النظام الإيراني يستخدم قضية المعتقلين الأجانب ومزدوجي الجنسية كورقة ضغط لكسب امتيازات من الدول الغربية.