شبكة روج آفا الإعلامية

ألماز رومي: سنواصل فعالياتنا حتى تحقيق حرية أوجلان

120

أكدت الإدارية في منسقية المرأة لمؤتمر ستار ألماز رومي، إنهن كنساء إقليم الفرات سيواصلن فعالياتهن المنددة بالمؤامرة الدولية (15 شباط) حتى تحقيق حرية القائد #عبدالله_أوجلان.

وقالت ألماز رومي: « نحن في مؤتمر ستار بدأنا حملات نشاطات وفعاليات عدة على مستوى روج آفا للتنديد بالعزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان».

وأضافت: «نحن في هذه الفترة أمام اليوم المشؤوم اليوم الذي تحالفت فيه الدول المعادية ضد القائد عبدالله أوجلان وحاكت مؤامرة لاعتقاله وتسليمه للسلطات التركية».

وتابعت: «نحن كـ نساء حتى وقتنا الحالي نقاوم بفكر وفلسفة أوجلان الذي من خلاله أثبتنا وجودنا وحققنا الكثير من المكتسبات».

وأردفت بالقول: «بالإضافة لحملات الاعتصام والإضراب عن الطعام التي أقيمت في جميع أنحاء العالم من بينهم المناضلة ليلى كوفن وكان نتيجتها بموافقة السلطات التركية بالسماح لشقيق القائد عبدالله أوجلان بلقائه ولكن المدة التي تم لقاءه فيها للاطمئنان على صحته لا تكفي فنحن نطالب بالإفراج عنه وإخراجه من سجن إيمرالي وسنواصل درب النضال حتى الوصول لهدفنا ورؤية القائد».

واختتمت حديثها بالقول: «نحن كـ نساء إقليم الفرات وباقتراب الـ 15 شباط  تحت شعار (سنحطم نظام إمرالي ونعيش أحراراً مع القائد آبو) قمنا بتنظيم العديد من الفعاليات والنشاطات كـ مسيرات راجلة ومحاضرات عن المؤامرة الدولية ضد عبدالله أوجلان وسنواصل حملاتنا حتى تحقيق حريته».

وتعرض أوجلان لمؤامرة دولية بدأت في الـ9 من تشرين الأول عام 1998 عندما خرج من سوريا، وانتهت باعتقاله في الـ15 من شباط عام 1999 على يد الاستخبارات التركية بمشاركة أجهزة استخبارات دولية عدة. وفرضت دولة الاحتلال التركي عزلة مشددة عليه، حيث حاول محاموه لقائه وقدموا مئات الطلبات، إلا أن دولة الاحتلال رفضت هذه الطلبات بحجج وذرائع وهمية.

وتشهد الكثير من مدن كردستان وعشرات العواصم الأوروبية مظاهرات شبه يومية تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان.