شبكة روج آفا الإعلامية

أحزاب وقوى سياسية تطالب المجتمع الدولي وقف التهديدات التركية

????????????????????????????????????
153

أصدرت مجموعة من الأحزاب والقوى السياسية السورية بياناً تدين فيه السياسة التصعيدية للدولة التركية وتهديداتها لمناطق شمال وشرق سوريا. البيان دعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وتهيئة المناخات الملائمة للبدء بحوار يفضي إلى انتقال سياسي حقيقي ويؤمن المستقبل الديمقراطي للبلاد.

البيان الذي شارك في اصداره العشرات من القوى والاحزاب السياسية السورية أكد على إن أي اعتداء تركي على المنطقة سوف يزعزع الأمن والاستقرار ويزيد من تعقيدات الأزمة، ويحول شمال سورية إلى منطقة مفتوحة أمام مختلف أشكال الفوضى وبوابة لإعادة نثر القتل والتدمير في سوريا بأكملها، وسيجهض جميع المساعي والجهود الدولية للتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة السورية.

واستشهد البيان بتجربة الدولة التركية في منطقة عفرين وممارساتها اللاإنسانية من قتل وتهجير واختطاف وتغيير ديموغرافي, معتبراً إن الحشود العسكرية التركية على الحدود هدفها احتلال جزء آخر من سوريا وضرب مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية، مستهدفين من خلالها جميع مكونات المنطقة من كرد وعرب وسريان وآشوريين وتركمان.

كما حذر البيان من عودة محتملة لتنظيم داعش الإرهابي فيما إذا قامت الدولة التركية بمهاجمة مناطق شمال شرق سوريا, لافتاً إلى أن المرحلة تستدعي الحرص والتكاتف من قبل جميع المكونات المجتمعية والسياسية لمواجهتها وإيجاد الحلول لها.

وتطرق البيان أيضاً إلى المساعي التي يبذلها مكونات شمال وشرق سوريا في سبيل ترسيخ السلم والأمان على طول الحدود السورية التركية: «إن القوى السياسية في شمال وشرق سوريا حرصت على الالتزام بمبادئ حسن الجوار وأبدت على الدوام استعدادها للحوار كخيار رئيسي ومدخل لحل جميع المشاكل والقضايا العالقة، كما رحبت جميع القوى والأحزاب بأي مبادرة من شأنها أن تحقق نتائج إيجابية ضمن الأطر العادلة لحل الأزمات المختلفة عبر السنوات الماضية».

ونوه البيان إلى أن الجانب التركي يسعى إلى زيادة تدخله في ملف الأزمة السورية ويحاول تصدير مشاكله الداخلية واستهداف الأمن والاستقرار في المنطقة، خصوصاً بعد إعلان الانتصار العسكري على تنظيم داعش في الباغوز, وكان لتركيا دور رئيسي في إفشال مبادرات حل الأزمة السورية من خلال الضغط على أدواتها لتعطيل أي مسعى في هذا الاتجاه.

واختتم البيان بدعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وبذل المزيد من الجهود والمساعي الدولية لوقف هذه التهديدات وتهيئة المناخات الملائمة للبدء بحوار جاد يفضي إلى انتقال سياسي حقيقي ويؤمن المستقبل الديمقراطي للبلاد من خلال مشاركة كافة القوى السياسية والمجتمعية السورية دون استثناء، وعلى وجه الخصوص القوى المتمثلة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومجلس سوريا الديمقراطية.

الاحزاب والقوى السياسية التي شاركت في إصدار البيان:

1- الهيئة الوطنية العربية

2- تيار المستقبل الكردستاني

3- حزب الاتحاد الديمقراطي

4- حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا

5- هيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي

6- حزب الاتحاد السرياني

7- مؤتمر ستار

8- حزب التجمع الوطني الكردستاني

9- الحزب الديمقراطي الكردي السوري

10- حركة الإصلاح – سوريا

11- حركة المجتمع الديمقراطي

12- الحزب الشيوعي الكردستاني

13- حزب السلام الديمقراطي الكردستاني

14- الاتحاد الليبرالي الكردستاني

15- اتحاد الشغيلة الكردستاني

16- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)

17- حزب التآخي الكردستاني

18- حزب روج الديمقراطي الكردي في سوريا

19- حزب المحافظين

20- حزب الخضر الكردستاني

21- حركة التجديد الكردستاني- سوريا

22- حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا

23- حزب التغيير الدمقراطي الكردستاني

24- البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا

25- الحزب الآشوري الديمقراطي

26-الحزب اليساري الكردي في سوريا

المصدر: إعلام مجلس سوريا الديمقراطية